728x90 شفرة ادسنس

السبت، 28 سبتمبر، 2013

لينا خوري ومشاركة زياد الرحباني بمسرحية "مجنون يحكي"


"مجنون يحكي" وعاقل يشاهد! الكلام المجنون بات كثيراً هذه الأيام، لكن "الحكي" المجنون الذي كتبته لينا خوري يجب أن يُسمع لأنّه يخاطب العقل الواعي ويوجّه نداءً إلى اللاوعي. مسرحية "مجنون يحكي" يبدأ عرضها في 3 تشرين الأول وتمتد إلى 17 تشرين الثاني في مسرح المدينة.
الفكرة مستوحاة من مسرحية إنكليزية عملت عليها لينا خوري مع طلاب جامعة LAU وقدّمتها مطلع هذه السنة. "كنت كتير حابّي هالمسرحية لدرجة قررت إنقلها من نطاق جامعي وأعرضها للجمهور العريض" تقول خوري. لقد أعادت العمل على النص كي تضاعف "لبننة" الأفكار أو حتّى "تعريبها"، نافية أن تكون قد عملت على المسرحية مع الطلاب "من قريبو". وتشرح: "التوجّه إلى طلاب تريد أن تنقل إليهم خبرة العمل الأكاديمي يختلف تماماً عن التوجّه إلى الجمهور العريض، أضف إلى أن وجود ممثلين محترفين يأخذون الدور إلى أبعاد أخرى يؤثّر في طريقة صوغ النص".
المسرحية تتحدّث عن امرأة كتبت مقالاً تنتقد فيه النظام، فتمّ اعتقالها وكان الشرط للإفراج عنها أن تعترف بأنّها مجنونة. تعالج خوري من خلال هذا النص قضية الحرّية، حرية الفكر وحرية التفكير، ويمكن اعتبار المسرحية سياسية ــ إجتماعية. "نحن نعيش في محيطٍ تتحكّم فيه التقاليد التي يفرضها المجتمع والدين والسياسة. نحن ما فينا نفكّر؟ ما فينا نعبّر؟ صرنا بالقرن الواحد وعشرين وبعدنا حابسين حالنا بأفكار بيفرضها علينا غيرنا".

في ما يتعلّق بزياد الرحباني تقول خوري: "صارت الإشيا ستروبيا"! وتشرح أنّها كانت تعمل معه في حفلاته الموسيقية في الأشهر السبعة الأخيرة وسألها "ليش ما عم تمثلي؟" فقالت إنّها لم تتلقَ عرضاً لنصٍّ قوي، فعلّق قائلاً: "وأنا كمان". عندها لمعت الفكرة في رأسها وعرضت عليه التمثيل معها.
مشاركة زياد الرحباني في عمل مسرحي هو حديث الناس حالياً لدرجة ينسى الجميع عنوان المسرحية وإسم المخرجة وأسماء الممثلين المشاركين فيقولون: "المسرحية اللي فيها زياد الرحباني"، ألا تخاف لينا أن "يحرق" زياد جهود الجميع؟ تؤكّد أنّ مشاركة زياد الرحباني معها هو حلم يتحقق وأمر تفتخر به، وتشدد على أنّه يتعامل مع الجميع بكل تواضع واحتراف. أمّا عمّا يقوله الناس فتتفهّم هذا الأمر: "زياد هو أسطورة بالنسبة للناس، وطبيعي يكونو الكل عم يحكو عنّو، وهالشي ما بيزعجني لإنّو زياد مَنُّو حدا مشهور بس فارغ من جُوَّا، بالعكس، قد ما يحكو الناس ع قلبي متل العسل".
  • تعليقات بلوجر
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: لينا خوري ومشاركة زياد الرحباني بمسرحية "مجنون يحكي" Rating: 5 Reviewed By: رحبانيات و فيروزيات
إلى الأعلى