728x90 شفرة ادسنس

الاثنين، 23 ديسمبر، 2013

لليسار صوت فيروزي يدافع عنه - بقلم: سنبلة يسارية

فيروز - سنبلة يسارية
فيروز - سنبلة يسارية
يعني أنا ما بدي واحد واتنين و تلاتة شي فاتحلي الشعب يريد زياد الرحباني و كذا.. مع احترامي لإلن قلنالن يعطيكن ألف عافية و صار بيسوى توقفوا و بعدن مكفيين ! عاملين وكالة انباء هني بيدافعوا عن فيروز.....
معليش يعني بيسوى يكون حدا من هاليسار هو بيحكيلو كلمة.

هكذا بدأ زياد الرحباني كلامه مع قناة الميادين للرد على منتقدي تصريحاته لصحيفة الكترونية بأن فيروز تحب حسن نصر الله ...بدأ كلامه حانقاً وناقداً لكم الإسفاف الالكتروني بتأييد أو اعتراض ....بدأ بغضب من محاولات فردية سلباً أو إيجاباً لاستغلال الموضوع كمادة دسمة تتصدر المدونات والصفحات و كعادته أوصل رسائله للجميع ....يبدو زياد على حق كبير حينما تحدث ساخراً وحانقاً على يسار متأمرك يفصل اليسار على مقاس السعودية الوهابية دون خجل من مبادئ اليسار الحقيقي ......لفيروز يسار يدافع عنها نعم هذا واجب على اليساريين ....ولكن يازياد للأسف الشديد سأقول لك مايلي :

يسارنا العربي يبدو مفتتاً بمايكفي لينقسم على ذاته حتى في مسألة تخص فيروز ....يسار بجزء كبير منه تأمرك لدرجة الصهيونية ولم يبق منه إلا أفراد يصرخون وليس لهم من منبر حقيقي ....يساراليوم يسلم نفسه سراً وجهراً لنقود الخليج وقبعة العم سام الذين لايفرقون بأي شيء عن السعوديين كما وصفتهم أنت في لقاءك الأخير ....البعض يريد أن يحاسب فيروز على اَرائها فأين هي الحرية في هذا اليسار الطرابلسي !

كصوت فردي سأتحدث ولربما يجتمع معي عدد من الأفراد سواء كانوا يساريين أم لا ليعلو صوتنا قليلاً فوق العواء المنتشر منذ تصريح زياد .... لطالما غنت فيروز للإنسان في دواخلنا وذاك اليسار الذي يدافع عن الإنسانية تتوجت فيروز على عرشه فكم يبدو معيباً بحقنا أن نكون في موضع الدفاع عنها ......فيروز التي أعطت مجدها لبيروت بدلاً عن مجد من رماد ....غنت للقدس العتيقة وشوارعها ..سرت بنا واقعاً وليس خيالاً لكل قضية من قضايانا فتفوقت بذلك على كلام الأديان والهرطقات ....فيروز التي سكنت دمشق في حنجرتها فتدفق بردى بين حروفها المغناة .....فيروز التي أوقفتنا على شط الاسكندرية لنتأمل بحراً عربياً ميتاً يحيا على صوتها الملائكي ....فيروز التي صنعت من سيلينا مدينة تجمع المحبين ...فيروز التي غنت لأب انتصر على عوكر وسفرائها في عنجر .....

فيروز ليست مجرد مطربة هي التي لم تغني لفرد يوماً وأعطت صوتها للحق في كل مكان....فيروز تدافع عن ماتبقى في أرواحنا من نقاء .....فهل سيقف اليسار اليوم مدافعاً عنها ! بل قل يازياد هي من تدافع عنه في كل لحن أعطيتها أنت وكل من قبلك لها .......فيروز عليها السلام من حقها أن تحب من تشاء ومن حقنا عليها كيساريين أن تقف مع كل قضية غنت لها على مر الزمان ....من لم يعجبه ذلك فليخرج حقده وسمه الدفين ....حرة فيروز في قداستها وقداسة قضيتها وأحرار اليوم يشتمونها فهل يطالبونها بالغناء لاسرائيل أو التسبيح بحمد شارون ! .....يسار عوكر وسفارات الأميركان يحاولون تشويه أجمل مالدينا ولكن هل يستطيعون ؟ ........

لن أدافع عن فيروز وسأترك المهمة لصوتها وللموسيقى وللملائكة والعصافير وغصون الياسمين ...لن أدافع عن فيروز مقابل أسماء تود الشهرة على أكتاف الرحابنة والفن الأصيل .....سأقول للإنسان فينا استمع إليها وأعلي صوتها فهو صوت الكرامة في كل وقت وحين ......أغنياتها صلاة في محراب الإنسانية فمن أراد أن يكون إنساناً في زمن كثر فيه أشباه البشر ليغني معها للحرية والغضب الساطع من رحم المقاومة الذي لن يلين .


بقلم: سنبلة يسارية
  • تعليقات بلوجر
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: لليسار صوت فيروزي يدافع عنه - بقلم: سنبلة يسارية Rating: 5 Reviewed By: رحبانيات و فيروزيات
إلى الأعلى