728x90 شفرة ادسنس

الاثنين، 2 ديسمبر، 2013

Manifesto | العمل بعيونك*

مانيفستو زياد الرحباني
عندما نقول أو عندما نردِّد ما قاله قبلنا غيرُنا: يا عمّال العالم اتحدوا، لا نكون بأي شكلٍ من الأشكال في موقع التحريض على فعلٍ ما سيّء أو معاد. فلِمَ التسرُّع في الحكم أمام شعور غريزيّ من الهلع يَفترِض سلفاً: أنّ اتحاد عمّال العالم هو من دون أي شكّ وضعٌ مخيفٌ أو خطرٌ أو ربما أخطر أو ربما الله أكبر والعزّة للعرب! خاصةً وأنه ليس هنالك أية إرهاصا
ت أو إشارات تنمّ عن أو تسبق عادةً اتحاد عمّال العالم المفترَض، أو اتحاداً لعمّال العالم وقد اتحدوا. وهي المقولة التاريخية الوحيدة التي لم تحصل ولا مرة في التاريخ.
كل ما في الأمر أنه عندما نقول: يا عمّال العالم اتحدوا، نكون في موقع التذكير أو التنوير أو من إحدى بعثات التبشير أو الاستفسار من عمّال العالم، لِمَ لا يتحدون؟ أو حتى متى يفكرون أنهم سيظلون لا متحدين؟ لِمَ عدم الاتحاد بكل بساطة؟ هل هنالك ما يمنعهم من ذلك؟ لِمَ لا ينظرون إلى أسيادهم وأرباب أعمالهم كيف هم متحدون؟ وبكل بساطة، يهلعون غريزياً لمجرّد تصوُّر غيرهم يتحدون، فيتحدون غريزياً دون أن ينتظروا امرءاً ينصحهم ويلحّ عليهم مبحوحاً: يا أرباب العمل في العالم اتحدوا!!
إننا وفي هذا السياق عندما نلحّ عليكم يا عمّال العالم بأن تتحدوا، نكون في معرِض تذكيركم بأدنى واجباتكم، فواجبكم اليومي الأول هو الاقتداء بأسيادكم، المفترَض أنهم دوماً مضرب المثل الصالح لشغّيلتهم ومستخدَميهم، فهم الأكثر حرصvاً على مصالحهم وأموالهم، وعلى العائلات والعوائل والأطفال والطفائل التي هي أنتم والتي تقتات من عملها، أو لا تقتات إطلاقاً من عدم عملها لديهم. فماذا يصيبكم من حين إلى دهر؟ كيف يمرّ عليكم الوقت ولا تقتدون؟ بماذا تفكّرون عندما تعودون إلى ضواحيكم الجانبية، جنوباً شمالاً شرقاً وغرباً؟
فاستفيقوا أرجوكم! واستفيقوا قبل أن تناموا لأنها أسهل، فالنوم سلطان وسيف السلطان طويل وكل طويل هبيل، فلذلك هيّا إلى العمل فوراً. انزلوا بكل نشاط إلى العمل كما يطلبون منكم (ويلحّ أمين المستودَع) واعملوا واتحدوا، كما يفعل يومياً مثلكم مَن هم أصحاب أعمالكم على أنواعها، رديئة كانت أم حسَنة، ونفّذوا حرفياً ما يقولونه لكم، كمِثل أن تعملوا بنشاط وثبات، وبروح الجماعة، ونفّذوا أيضاً كل ما لا يقولونه لكم، كمِثل «يا عمّال العالم اتحدوا». فهذه هي الوسيلة الوحيدة للَجْمِهم أو «ماكسيموم» عند اقتضاء الضرورة القضاء عليهم. هذا كل ما في الأمر ليس إلاّ. لا هي عملية تحريض، وليست لها أي خلفية ملحِدة أو شيوعية أو ما شابه. إنها بمبدئي وبكل صدق عملية بسيطة، كمثل عمل مساحيق الغسيل، التي تتحِد من فوق وتحت وحول وخلف هذه البقع المستعصية للتغَلغُلِ فيها، والقضاء عليها. فهل يُعقل بعد كل هذا الحديث أن يقوم أحدهم أجلح، كهلاً، ساعةً يرتدي قبعة، ساعة يشلحها، ساعة يتنكّر كلياً، ساعة يهرب إلى حديقة عامة في باريس ليكمل كتاباته التي لا تنتهي، والذي يعتقد نفسه حكيماً مقدِماً على تغيير التاريخ، بين الفينة والأخرى، كهلاً وديع الملامح مع أنه ثابت النظرة، يسمح لنفسه بأن يقول إن مسيرة عمّال المناجم (1905) التي أبادها في حينه جيش القيصر تماماً، ومحصّلتها وكل ما في الأمر ليس إلاّ أنها أدّت إلى مقتل 150.000 نسمة وسط هذا الصقيع، فما تأثيرها وبكل بساطة، على حرارة روسيا؟ لا شيء ولا حول ولا.. إلا ضرب من أنواع الدفاع عن النفس، وإعادة هيبة الدولة بمعزلٍ عن تأمين أو عدم تأمين الزراعات البديلة – راجع وزارة الداخلية اللبنانية ومجلس الأمن المركزي – تصوّروا بعد كل ذلك أن يُقدِم هذا العجوز الواثق من نفسه، تخاله يستعمل شفرة «جيليت – جي 2» المنزلقة على الماء أو على الثلج الروسي فيقول: «إن ما حصل لعمّال المناجم ليس سوى بروفة للثورة، وكنت قد حذّرتكم»؛ ويعود بعد مرور سنين من التنكّر والتخفّي والتسلّل من وإلى روسيا، وتوزيع المناشير، والظهور المفاجئ في معملٍ MA لإلقاء خطابٍ MOU، وينتهي به الأمر بكل برودة أعصاب وتفكير معمّق ليطرح علينا سؤالاً ويصدره كتاباً بعنوان: «ما العمل؟». هل يُعقل أن تسأل ما العمل؟ ويبدو وكأنك لا تقرأ، لقد قلنا لك ما العمل يا فلاديمير. فمعلّمك وأستاذك، يا ابن الغانية، قد قال ومن قبل أن تبصر النور: يا عمّال العالم اتحدوا.
فأضعف الإيمان، إن لم تقرأ هذا الفيلسوف الذي ربما تعتبره ساذجاً غبيّاً يهودياً بالأساس، أن تقرأ أيها الأرثوذكسي مقالنا هذا، من أوّله، لتعرف ما العمل. إن العمل بعيونك.
* تُقرأ بإسقاط اللام واستبدالها بالألف المقصورة.
(نُشِر في جريدة «السفير» في 6 كانون الأول/ديسمبر 1997)

موسيقى "المعمل" من شريط "هدوء نسبي" (١٩٨٤)




زياد الرحباني

جريدة الاخبار
العدد 2284

الخميس 1 ايار 2014

  • تعليقات بلوجر
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: Manifesto | العمل بعيونك* Rating: 5 Reviewed By: رحبانيات و فيروزيات
إلى الأعلى